مال و أعمال

رواندا مقصد لمئات السوريين عروض مغرية ومشجعة تعرف عليها

رواندا مقصد السوريين بعد أن أغلقت الدول الأوروبية أبوابها في وجههم ، وكذلك الدول العربية.

دفع هذا الوضع السوريين إلى البحث عن أمل جديد في بلدان جديدة ترحب بهم وتوفر لهم ملاذاً آمناً وحياة كريمة .. ولم يكن على السوريين أن يتجهوا إلى هذا البلد الأفريقي الذي يعتبر نوعاً ما آمناً.

سوريون ذهبوا إلى رواندا من مطار لبنان بيروت وتكلفة الرحلة تتراوح بين 600-800 دولار أمريكي.

رواندا مقصد السوريين

“رواندا” الدولة الأفريقية التي لا تتطلب تأشيرات من السوريين أو الإقامة في البلد الذي يقيمون فيه .. فقط بجواز سفر وفي المطار تدفع 50 دولارًا وتدخل الدولة التي تعتبر من بين الدول العشر الأكثر أمانًا في العالم .. وهي في المركز الثامن في العالم.

رواندا هي واحدة من الدول القليلة التي تسمح للمسافرين من أي جنسية بالدخول والإقامة في البلاد لمدة 90 يومًا دون الحاجة إلى تأشيرة سفر .. ويمكن للمغتربين التقدم للحصول على الإقامة والعمل والدراسة والعلاج وحتى كلاجئ بدون إجراءات معقدة.

اقرأ المزيد : مؤتمر الاتحاد الوطني للطلبة السورية في أرمينيا

يقول بعض السوريين المقيمين في رواندا إن الأجر الشهري للعامل العادي يتراوح من 300 دولار إلى 500 دولار شهريًا ، بينما يتراوح الأجر الشهري للحاصلين على شهادات جامعية من 800 دولار إلى 1000 دولار شهريًا.

تحدث البعض عن فرص العمل والأجور التي يتلقاها العمال ، موضحين أن متوسط ​​أجر العاملين في صناعات البناء والتصنيع والمطاعم والسياحة والترجمة يتراوح من 300 دولار إلى 500 دولار.

في حين تتراوح رواتب الخريجين من 800 دولار وما فوق ، اعتمادًا على مستوى الخبرة ومدة العمل.

كشف أحدهم ، الذي يمتلك مطعماً صغيراً للوجبات السريعة في العاصمة كيغالي ، أن تكلفة المعيشة تتراوح بين 100 دولار و 200 دولار ، بالإضافة إلى 150 دولاراً للإيجار لاستوديو أو منزل صغير بحوالي 200 دولار.

كما يحق للمقيم في الدولة الأفريقية غير الساحلية لفترة تزيد عن خمس سنوات التقدم بطلب للحصول على الجنسية ، بشرط أن يكون مقدم الطلب عضوًا منتجًا في المجتمع ، ويتقن اللغة الرواندية ويجتاز اختبار الجنسية ، ولديه سابقة ولديه خلفية في تاريخ رواندا وليس لها عقوبة جنائية بخلاف بعض الإجراءات الروتينية.

لمزيد من الأخبار تابعونا على صفحة الفيسبوك

لمزيد من الاخبار تابعونا على قناة التلغرام من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى