أخبار الفن

تسع سنوات على رحيل شارلي شابلن العرب

تسع سنوات مضت على رحيل المبدع نضال سيجري

تسع سنوات على رحيل شارلي شابلن العرب
المبدع نضال سيجري

تسع سنوات مضت على رحيل الفنان السوري المبدع نضال سيجري من مواليد محافظة اللاذقية متزوج ولديه طفلان أنتسب إلى نقابة الفنانين السوريين في عام 1991.. لقب “بشاري شابلن العرب ”

ترك “شارلي شابلن العرب” وراءه رصيداً كبيراً من الأعمال الفنية تجاوز عددها الـ 100 مشاركة في التلفزيون..و10 أفلام سينمائية روائية وقصيرة..

وأكثر من 15 مسرحية للمسرح القومي ومسرح الطفل، ، استطاع من خلالها أن يرسم نكهة خاصة لوجوده ومشاركته في تلك الأعمال .. برزت من خلاله اشتغاله الصادق على أبعاد الشخصية وتبنيها فنياً، بحيث تصبح من لحم ودم سواء أكانت تراجيديا أم ،كوميديا أم ضمن المسلسلات البيئية أو التاريخية..

سيجري نضال  شارلي شابلن

وكان “أسعد خرشوف” أحد أهم الشخصيات التي أبدع في تمثيلها نضال سيجري جسدها في مسلسل ضيعة ضايعة..
“أسعد” صاحب القلب الطيب الذي يشبه قلب نضال في الحقيقة فعلا..

أما المشهد الأخير له فجاء تلبية لوصية نضال سيجري ..عندما سجي جثمانه على خشبة المسرح القومي في محافظة اللاذقية  قبل أن تسدل الستار على مسيرته الفنية ويوارى الثرى.

تسع سنوات مرت على رحيل ذلك الأسطورة الفنية الكبيرة ومازال نضال في قلوب وذاكرة زملائه ومحبيه، فقد أحبه الجميع وذرفوا الدموع على رحيله.. وكان هو من قال: “الحب هو الحل يا أولاد أمي .. الحب هو الحل يا وطني”

الجدير بالذكر بهذه الكلمات المعبرة عبّر الفنان السوري الراحل “نضال سيجري” عن حبه لوطنه في اخر أيامه ..

ونذكر منها “وطني مجروح وأنا أنزف.. خانتني حنجرتي فاقتلعتها.. أرجوكم لا تخونوا وطنكم”.

لعلها هذه الكلمات والجمل كانت من أكثر الجمل التي تأثر بها الشارع السوري..

لمتابعة جميع اخبارنا الفنية والمحلية يرجى الضغط هنا

لمزيد من الاخبار تابعونا على قناة التلغرام من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى